CHAOUKI-LI-QACENTINA

CHAOUKI-LI-QACENTINA

الجمعيات وهواة جمع الطّوابع البريدية في ا

الجمعيات وهواة جمع الطّوابع البريدية في الجزائر أصبحوا كالقطيع بلا راعي

العارض مراد ناصلي:

أعاب على بريد الجزائر ووزارة الثّقافة في انتهاج سياسة التّهميش والبيروقراطية

أكد عارض الطوابع البريدية والرئيس السابق لجمعية أنفوس الثقافية مراد ناصلي أن الهواة في حقل الطوابعية وكذا الجمعيات التي تُعنى بهذا المجال أصبحوا كالقطيع بلا راعي، وذلك نظرا لانفلات الكل وأضحى كل منهم ينشط على حسب أهوائه، وهذا الانفلات ـ يشير ـ يعد من أبرز العوائق التي أثرت على مصير الطوابعية في بلادنا، حيث فقد هذا النوع من الفنون مصداقيته، بعدما لم يسع بريد الجزائر بالتنسيق مع الكثير من الجمعيات الناشطة وحتى الهواة من أجل هيكلة كل من تصبوا نفسه لممارسة هذه الهواية تحديدا ضمن أطر منظمة كاتحاد وطني مثلا ـ يقول ـ أومنظمة تجمع شتات هؤلاء، بل هناك هوة بين بريد الجزائر وبين كل مهتم ومولع بهذه الهواية التي تعتبر هواية الملوك والعظماء .

وأوضح ناصلي أن هذا التنافر الذي شكله بريد الجزائر خاصة، قاد إلى تهميش مقصود للكثير من الجمعيات والهواة في فضاء الطوابعية وانتهاج لأساليب البيروقراطية،كما حدث خلال شهر ديسمبر من العام الماضي أين غُيب العديد من الهاوين والجمعيات التي لها باع في فن جمع الطوابع البريدية، عن الصالون الوطني للطوابع الذي نُظم بولاية عين الدفلى، رغم أنه ـ يؤكد ناصلي ـ تم استدعاء جمعيات وأشخاص لا صلة لهم بهواية جمع الطوابع البريدية.

من جهة كشف مراد ناصلي لــ "الحياة" أن بريد الجزائر قام بإلغاء المعرض العربي للطوابع البريدية والذي كان مقررا تنظيمه خلال شهر ماي من العام الماضي ثم شهر سبتمبر، رغم أن بريد الجزائر ـ يضيف ـ أبلغنا أنه تم تأجيله، خاصة وأن هذا المعرض مُدرج في رزنامة التظاهرات من قبل محافظة قسنطينة عاصمة للثقافة العربية، بيد أن بريد الجزائر قام بإلغاء التظاهرة مُبلغا إيانا أنه تم تأجيلها فقط، وفي هذا الصدد استفهم محدثنا عن سبب إلغاء مثل هذه المعارض الكبرى من برنامج رسمي؟

وعن البرنامج الذي يعد له العارض مراد ناصلي الذي كانت له الكثير من الصالونات والمعارض الوطنية والعربية منها عندما كان على رأس جمعية أنفوس الثقافية، أفصح محدثنا أن لديه العديد من المشاركات التي باتت تنتظره خارج الوطن منها؛ المعرض الخليجي للطوابع البريدية بجدة وذلك خلال شهر أفريل المقبل، المعرض الدّولي بالعاصمة المغربية الرباط في شهر ماي القادم، والمعرض الدولي أيضا بإمارة الشّارقة بالإمارات العربية المتحدّة، وذلك خلال شهر أكتوبر من العام الجاري.

وأفصح ناصلي أنه يُعد لهذه المعارض لفيفا طوابعيا ضخما بهدف التّعريف بالثّقافة الجزائرية عن طريق أبرز سفراء العالم ألا وهو الطّابع البريدي، حيث ألمح ذات المتحدّث أن هذه الطوابع تحمل بين أطرها مدن الجزائر ومساجدها وحضارتها وثورتها العظيمة كذلك. ولا تنطفئ جذوة طموحات هذا العارض الذي كانت له مشاركة قوية في معرض نزوى بسلطنة عمان خلال شهر أكتوبر من السنة الماضية أين حاز على الميدالية البرونزية، إذ أنه مازال على عهده في مطالبة بريد الجزائر في إصدار الطابع البريدي الخاص بآثار الرومان والمتعلقة أصلا بالمقابر الملكية "الدولمن" بمنطقة سيقوس، مؤكدا أنه رفع طلب أخر لكل من وزارة الثقافة وبريد الجزائر دائما لإصدار طابع بريدي يحمل صورة الملكة الأمازيغية "ديهيا" المعروفة ب "الكاهنة".

حسيبة بوخروفة

الحياة



20/03/2016
0 Poster un commentaire

A découvrir aussi


Inscrivez-vous au blog

Soyez prévenu par email des prochaines mises à jour

Rejoignez les 61 autres membres