CHAOUKI-LI-QACENTINA

CHAOUKI-LI-QACENTINA

اكتشاف مغارة طبيعية وكهوف منحوتة شرق الجز

الطبيعة تخبئ الكثير، وتمنح البشر مفاجآت تصنعها مع مرور السنين والقرون. هكذا قال أحد سكان منطقة "تسالة" بولاية ميلة الجزائرية التي تبعد 492 كيلومتراً شرقي العاصمة الجزائر لـ"العربي الجديد" عن اكتشاف مغارة تضم كهوفاً كلسية تشكلت بعد تبخر المياه.

يعتقد البعض أن من الطبيعي أن تتشكل مثل هذه الكهوف في المنطقة المعروفة بغناها بالمياه الجوفية، وكونها مصدراً للمياه المعدنية، إذ يعتبرون أنها امتداد للكهوف العجيبة التي تتمتع بها مدينة جيجل الساحلية والقريبة من ولاية ميلة.

التحفة الطبيعية جرى اكتشافها من خلال الحفريات في جبال تسالة، والتي تضم تجويفاً يحوي منحوتات طبيعية صنعها الكلس، إضافة إلى ما يسميه خبراء جيولوجيون في المنطقة بـ"الصواعد والنوازل الكلسية" ذات الأشكال والألوان المختلفة التي تشكلت على مر القرون.

ويقول الخبير الجيولوجي محمد سدراتي من جامعة قسنطينة لـ"العربي الجديد" بأن هذه الكهوف تتكون بفعل تفتت التربة بين الصخور الضخمة نتيجة أكسيد الكربون الموجود في المياه، لتشكل فتحات تتوسع مع مرور الزمن والتي بدورها تشكل مسارات وأنفاقا تتوسع مع تبخر المياه، مشيراً إلى أن "النوازل والصواعد الكلسية" التي تتدلى في أشكال هي من نحت الطبيعة.

 


 

وأرسلت السلطات في مدينة ميلة شرق العاصمة الجزائرية فريق بحث وتنقيب واكتشافات إلى المكان، الذي من المتوقع أن يكشف عن أسراره مع مواصلة الحفر.

ومع متابعة أعمال التنقيب والحفر، تضاف هذه المغارة إلى مجموع المغارات والكهوف العجيبة التي تزخر بها الجزائر في الشمال وفي الصحراء، والتي تساهم في استقطاب المزيد من السياح من كل حدب وصوب، وتساعد على إخراج المنطقة من السبات والإهمال نحو العالمية، لأنها ستكون محل اهتمام العلماء والسياح على حدّ سواء.

( Vidéo)

المصدر

Enregistrer

Enregistrer



18/07/2016
0 Poster un commentaire

A découvrir aussi


Inscrivez-vous au blog

Soyez prévenu par email des prochaines mises à jour

Rejoignez les 76 autres membres